السبت، 14 أبريل، 2012

غَيمةٌ رَمادية ،!






( 1 )


لي مُدة لَيست بِـ قصيرة ، 
أشعُرُ أنّي بِـ أمسِ الحاجةِ لِلحديثِ دونَ توقف .
القدرُ عادَ يُعانِدُنِي مِن جديد ، يَبدو أنَّ إجازتي انتهت ، وعليَّ أنْ أعودَ لِمكاني 
بِلُعبةِ الإحتضارِ تِلك  ..
لي فترةٌ طويلةٌ في حالةٍ منَ الصمتِ العميق ، لِـ ذلك الآن أشعرُ بِـ رغبةٍ في عدمِ التوقف عن الكلام ..
الجميع مُنشغِلونَ في وظائفهم فِـ القَدر أًصبحَ أكثرَ حَزماً ، ولَمْ يَعُد يَسمحُ لهم بِـ الكثيرِ من الإجازاتِ لِـ الإستماعِ لي ..
وأحيانا أودُّ الحديثَ عن أشياءٍ كثيرة رُبَّما أنا لا أَعلمها ..!
أريدُ مَنْ يَستمعَ دونَ أنْ يَتكلم ، رَغم أنْ الجميعَ أصبحوا يكرهون الكلام .
في 
الأمسِ نَظرتُ مِنْ شُرفَتي لِـ أجدَ القمرَ حزيناً ، كسولاً ، مُثقَلاً بِـ الأحاديث ..!
تَذكَّرتُ وعدَنا بِـ أنْ نَبعثَ رسائِلَنا كل ليلةٍ لَه ، تَسائلتُ ، تُرى ماذا أخبَرتِهِ هذه الليله ..؟! وبِـ أيِّ العطورِ عَطرتِي كَلماتُكِ ..؟!
لِذلك ودونَ أيِّ وَقفةٍ لِـ أنتقاءِ الكلمات ، أو حتى اختيار الثوبِ المُناسب لها ،
وَجدتُني أكتبُ لكِ ..
أعلمُ أنَّكِ لن تستطيعِي قِرأة كُل ثرثتي ، لكني أعلمُ وأنتِ تعلمينَ بِـ أنَّكِ كل ليلة تَحتَضِنينَها ، كَما أفعلُ أنا بِـِ صُندوقِ رسائلُكِ القديم .!
سَأَطوي رَسائِلي هذه كل ليلة وأُرسلها لغيمة رماديه ..
لِـ تطرق سماء شرفتكِ كُل مساء علها تَهطِلُ بِـ بعضاً مني قربكْ ..



( 2 ) 




صباحُكِ قِطعةٌ مِنْ حُلم
لا بُدَّ وأنَّكِ استَيقظتي الآن ، ورُبَّما أرتَشَفتي بَعضاً مِنّي قبل أنْ تَذهبي 
أما أنا فَقَدْ فَتَحتُ عينيّ وبِي رَغبةٌ بِـ البكاء !
كثيرٌ مِنَ الكلامِ هُمْ قالوه ، هُمْ نَسَجوه ، لِـ يَبقى عالقاً بِـ رأسيَّ الفارغ
وَدَّدتُ لو أستطيع أحتضانكِ لِـ أبدأ صباحي بعيداً عن الدمع
أتمنى أنْ يَكونَ صباحُكِ أجمل من صباحاتي البالية ..
صباحُكِ أنتِ ..



* 14 \ 11 \2010






( 3 ) 





صَوتُكِ اليوم أعادَ ليِّ روحي ، أَضَاعها ، أَحياها ، وقَتَلني ..!
شَعرتُ بِ أَنِّي كَـ مَنْ عَلا لِ يَسْقطَ مِنَ السَّماءْ ..
لا زالت نَبرتُكِ كما هي وكأنِّي أراكِ أمامي . ضِحكَتُكِ الشقية ، وكَلامُكِ البَريئ ..
أشتِياقُكِ المُخَبَئ بينَ حنايا أوتارُكِ .
شَعرتُ بِ أنِّي سعيدةً جِداً اليوم ، لِذلك ودَّدتُ أنْ أنهيَ يومي بِ صَوتُكِ 
لكنْ يَبدو أنِّي كنتُ حمقاءَ وصَدَّقتُ خُدعة القدر !
إعتدتً دوماً أن تَنتهي كُلّ لحظاتي السَعيدة التي أَسرِقُها في حينِ غَفلة القدر عني بِ بُكاءٍ موجعْ ..
أحتاجُكِ الآن كَـ حاجي لِ أنْ أصرُخَ حتى تَحترقَ أحبالي الصوتية عَلِّيْ أَفقدُ صوتي ذاكَ الذي بِتُ حقاً أشتاقه ..
وكَحاجتي لِ البُكاءِ في أحضانُكِ دون أنْ تَسأليني اكتفاء 
،
صغيرتي لا أُريدُ أنْ أُزعجكِ بِكلاميَّ المُعتادُ دائماً ..
فحاجَتي هي نَفسُها حاجةُ كُلّ يوم هي تَختلفُ بِ طريقةِ ارتِشافي لها فقط 
سأفعل ما طلبتِ مني ..

لا بُدَّ أنَّكِ خلدتِ لِ النَّومِ الآن . أتمنى لكِ أحلاماً تُشبكِ ..




* 15 \ 11 \ 2010



( 4 )

في الأَمْسِ لَمْ أستَطعْ أَنْ أَبدأَ يَومي بِ كُلِّ عامٍ وأَنتِ لي أَقرب
وَعَدّتُ نَفسي هذا العام بِ أَنْ أرَى العيدَ جَميلاً ، رَغم المَللِ الذي حَلَّ بِهِ
ورَغم أنَّهُ يُشبهُ كُلَّ الأعياد بِ دونُكِ ، إلّا أنِّي حَافظتُ على ذلك العيد الجميل
الذي وَعدتِني بهِ . قَرأَتُ رسائِلُكِ مِراراً ، سَمِعتُ أُغنياتكِ التي كنتُ على يقينٍ تامٍ
أنَّكِ أيضاً بَدأتي صَباحكِ بِها ، لَمْ أبكي بَلْ كنتُ أَبتسم .
لَمْ أسمح لِ تِلك الأفكارَ أَنْ تَجوبُ عَقليَّ الفارغ
رُغم أنِّي أَخبَرتُها أنِّي لا أُريدُها هذا اليوم ، إلّا أنَّها مُشاكسة
حاوَلَتْ مِراراً التَّواجُدَ بِ رأسي ..
لكنِّي كنتُ قد أحكمتُ الإغلاقَ عليها بِ صندوقٍ لا أَعْلَمُ مكانه .
ومَرَّ العيدُ أخيراً كُنتُ حَذرةٍ مِنَ الإقتراب مِن أيِّ شَيءٍ يُبكيني
لِ ذلك لَمْ أُحَمِلْ غَيمتي شيئاً في الأمسِ ..
لَمْ أًشأ أنْ تَهطُلَ عَليكِ أحزاني في مِثلِ هذا اليوم . أنا واثِقةً أنَّهُ كان جَميلٌ جداً
 بِ وجودكْ ، كَمْ تَمنَّيتُ أنْ يَكون يُشبهكِ ولَوْ قَليلاً ..
،
فيا كُلَّ أَعيادي . كُلَّ عامٍ وأنتِ في قلبي ، كُلَّ عامٍ وأنتِ في القُرب .


* 17/11/2010




هناك تعليقان (2):

  1. http://www.5baya.com/vb/index.php أسعدينآ بتوآجدكك ي جميله

    ردحذف
  2. السكوتَ بِ حرمِ الجمآل جمآلاً مِثلُه

    سـ أعتكِفُ هُنآ في بآحتُك الغنائةة ☺

    ردحذف