الأحد، 15 أبريل، 2012

رُبَّما !


سَألتْني ذات يَوم كُنا نَتبادَلُ فيهِ الصَّمت :





* لماذا أَصبحتِ قليلة الحرف .؟!!

 - لِأَنَّ الحروفَ انتَهَت ..!


* سأُعطيكِ لَديَّ الكثير في الخَزانة
  
- لكنَّ رُفوفي مُهتَرِئة ، ولَنْ تَحتَمِلَ أنْ تَحفظَ تِلكَ الحُروف !

سَتحتمل . ولا تَزالُ كذالك فهي مُنذُ زَمنٍ وهي عالِقةٌ في تِلك الخزانه!
أغمِضي عَيْنَيكِ وتَخيَلي أنَّكِ تَرفعينَ بِيدَكِ كـَ جَناحِ الطائرِ ، والرِّيحِ تَعبثُ بِشعركِ فَقط لِدَقائق ، وأنَّ بَعضاً مِنْ القطراتِ تَطرقُ النافِذة ، لا تَلتَفِتي . تَجاهلي الصَّوت !

أَعَلينا دَائِماً أنْ نُغمِضَ أعيُنِنا لِنَرى ما نُريد ؟! أعَلينا دائماً أن يَكون طَريقُنا الظّلام ..؟! لكنْ أياً كان ، فأنا في حاجةٍ لِلتَحليقِ ، تَماماً كَحاجتي لِفَقدِ النّور !



 لا . لَيسَ الظّلام ، لماذا تَفكِيرُكِ يَختَصِرُ الأحلامَ دائماً !
أشعِلي القِنديل . لِكُلِّ شَيءْ حَل .


- قِنديلي دائماً فارغ ، لا يُشعِلُ إلّا الظّلام ..!

* إذنْ ، الأحلامُ تَكفي . تَجاهلي الظّلام ،وتَنفَسي الحُلُمَ ولو قَليلا ً .
 - صَدقيني ، أحلامي لَنْ تَكتَمِلَ إلّا بِذلكَ الظلام ، وَحدهُ يُريها حَقيقتها ، مَهما كانَ مُوحشٌ سَيبقى أفضلَ
 مِنْ نورٍ لَنْ نَرى خِلالَهُ شَيئا ..!
 * ومَنْ قالَ لكِ أنْ تَري الأحلام على حقيقتها ؟!
أَلبِسيها القِناعَ حتى تُصبِحَ حُلماً مَلائِكي ، ولَيسَ شيطآئِكي!!

- لَمْ تَكُنْ المَلائكة يوماً بِأقنِعَة !

 * فِعلاً . لكنَّ الواقع سَيُجبِرُها يَوماً .

- رُبَّما ، لكنَها سَتبقى مَلائِكية .

* وهذا هو الجُزءُ الأجمل .

- إذن ، فَالنَبقى على أَملٍ أنْ يُنيرَ هذا الجُزءُ قِندِيلَينا يَوماً ما ..

 لم أقل لكِ ، أصبَحتُ أكتبُ بـِ حِبرٍ مِنَ الأمل ، كَـ لَونِ المَاء .
لا رّماد ، ولا سواد ، فقط كَـ الماء !

 - تَختارينَ النّقاءَ دائماً ، فقد كَفاكِ تَشَبُعاً بِالأسود ، وكَفاكِ امتِلَاءاً بِالرَّمادية . 
أُكتُبي بِنقاءِ الغُيوم ، لِتَرتَسِمَ لَكِ أحلامكِ بِلَونِ المَطر ..
* ولِماذا بَدأتُ أسمعُ صوتَ المطر كَثيراً ، 
حتى تَعتادَ أحلامي على لَونِهِ وصَوتِهِ !
- بَل أمتَلَئت حُنجَرَتُكِ ضَباباً ، وبَاتَت كَأنَّها سَتُمطِرُ رَعداً . لذلك اختَرتي المطرَ لِتًهَوِني مِنْ تِلكَ العاصفه ، فَصوتِ الرَّعد مُؤلِماً كَصوتِ الغِياب ..
 * لا تَقرأي صَوتي !
إترُكيني أهذي حتى وإنْ كانَ كَذِبَاً .
 

- طالَما أنَّكِ تَهذين ، تَأكدي فهو أصدقَ ما سَتقولين
 * رُبَّما، مَنْ يَدري !
 - نَدورُ ونَدور ، وكَأنَّنا في حَلقةٍ مُغلقةٍ مِحوَرها دائِماً مُحتَمَلاً أو رُبَّما .
*ماذا لو كُنَّا مُجردَ إحتمال في الحياة ! 
لِنُكمِلَ الكَذبة في التَّنفُس !

- لَم تَعُد كَذبة و إلا لَما اختَنَقنا مِن تِلكَ الأنفاس . الأسوءَ بِأنَّها حقيقةً مُجردةً ، لكن أياً كان ومهما يَكن يوماً ما سَنُجهِضُ تِلكَ الأنفاس ، فألَمُ مَخاضها أجمل مِن ألَمِ تَنَفُسها . ولكن فاليَكُن إجهاضها بِالمَزيدِ مِنَ الأحلامِ
أو رُبَّما التحليق ، أو ربما عِناق أنفُسنا . لا بُدَّ وأنَّها بِحاجتنا

*فِعلاً . هل تعلمي دائماً ما أقولُ في نَفسي رُبما أُجهِضُ حُلُماً عَقيم ، وأترُك مَجالاً لِلأحلامِ الأُخرى حتى تُصبِحَ واقِعاً !

العُقمُ في أنْ تُصبحَ واقعاً !
* ألمُ المخاض مُؤلِماً كثيراً ،
لكن مِن بَعدهِ يُخرجُ طِفلا ً جَميلاً .
 - إذن فالنَتألمَ أكثر ، ولنَنتَظِرَ ذلكَ الطِفل ، فقد بِتُّ أشتاقهُ كَشوقي لِدفئِ ذلك المَطر
*حتى أنا . 
كُنتُ أقولُ لِأُمي متى الشتاء ؟ أشعرُ وأنَّهُ سَيطرقُ الباب !
لم أكُن أعلم أنَّهُ مازالَ بَعيداً .
 - البُعدُ في أنَّهُ بِداخلنا ، لكنه مَهما تأخر سَيطرقُ بابَنا حَتماً ، رُبما اعتادَ أيضاً هذياننا .
 *المؤلمُ أنْ أنتظرَ ويَتأخر . لحظة ! لِيَتأخر ليس هُنا الألم ،الألم أنْ أنتظرَ وبعد أن أرحل يأتي !
 - ومتى كُنَّا هنا لكي نَرحل ..؟!

* أنا كُنت ، 
وأنتظرتُ كثيراً ، ومازلت .
 - وسَتَبقي ، فهكذا هو الهَذيان ، ذهابٌ وبقاءٌ واستمرار . ولكن أينَ ومتى وكيف هُنا يَبقى السّر
 * لنَتركهُ مُفاجأهً مِنَ القدر !
 - ودائِما ما يَبقى القدرُ غريباً ، ولكن فالنَنتظر فأياً كانَ ، ماذا نَفعلُ غَيرَ الانتظار دائماً ؟
 حتى الهروبُ مُحرماً
 .!

* لماذا ، 
ما الحِكمةُ هُنا ..؟! سؤال أسألهُ لِنَفسي قبل النَّوم ، لماذا البُكاء مَمنوعٌ في لَحظةِ السعادة ..؟!
 - لأنَّه سَئِمَ مِن لَحظاتِ الألم . أليسَ مِن حَقِّهِ أن يَهدأً قَليلاً في لَحظاتِ السعادة الشَحيحة ..؟!
 * ولماذا نَتركُ البُكاءَ عنواناً لِلحُزن ..؟! لماذا لا نَتركهُ عنواناً لِلسعادةِ ..؟!
حتى إن أصبحنا نَبكي نَتوهَمُ بِأنَّها سعادة .

- لم يَكُن البُكاء يَوماً عنواناً لِأيِّ مِنهُما ، ولَن يَكنْ بِأيدينا يوماً أن نَختارَ ذلك العنوان . فالبُكاء عنواناً فَقط لِتَساوي الحزن بالسعادة ، أو البدايات بالنهايات ..!!!

* وماهو عنوانُ الحزن يا حنين حتى أبَتعدَ عنهُ وأهرُبَ مِن سُؤالِ الآخرين لي ..؟!

- وحدُكِ مَن يَعلمُ الإجابة ، وحدُكِ مَن يُحدِد العنوان . هو حزنُكِ أنتِ ، وحدُكِ أنتِ . لكن لِتُفكري كثيراً قبل الإختيار ، فقد يَكون عنواناً عقيماً أيضاً ولا يُنجِبُ السعادةَ ، عندها لَن تَستطيعي يَوماً الفِرارَ من اؤلائِكَ الآخرين ..!


* تبا ً لي !
 - بل لهم ..!
* كُنتُ أكتبُ كَثيرا ً عنهم ، 
ولهم ! قَرَّرتُ الكِتابةَ عَن نَفسي و أخيراً :
1- أكرَهُ نَفسي كثيراً !
2 - أعشَقُ المُستقبل فهو النِّهاية !
3 - أكرهُ الماضي فهو البداية !
4 - أعلمُ ماهي نِهايتي ولا أعلمُ كَيفَ كانت بٍدايَتي !
5- أهذي كثيراً عن الألم !
6 - تُسافِرُ رُوحي كُلَّ يَومٍ إلى قَبرهِ وتَعود ، ولكنْ أشعرُ أنَّها قَريباً سَتكذِبُ ولن تَعود !
7 - أترنَحُ عندما أمشي كثيراً ، و أسقطُ في اليومِ 3 مراتٍ أقلَ من هذا مُعجزة !
8 - أحمِلُ مَرضاً جَميلاً عِشتُ مَعهُ أكثرَ من 4 شهور ولكنَّني سَئِمتُ مِنهُ وهو يَزيدُ التَعلقَ بِرأسي !
9 - أنا الإبنَةُ البَاردة والأخيرة ، فَهذا يَعني هُنا أنِّي أخيرة في كُلِّ شيءٍ حتى عِندَ التَنفس !
10 - قَهراً ولِلبَقيةِ إرتطام !

- صدقِيني حانَ الوقتُ لِتَبدئي بِنفسكِ ، تَجاهلي كُل تِلكَ النِّقاط ، فهي مُجردُ نِقاط كما كُنَّا نَحن . 
الأهمُ أن تَبدئي مِنَ الحُزنِ ، مِنَ السعادةِ لَيس مُهماً ، المُهم أن نَستطيعَ يوماً ما أن نَعيشَ تِلك الحالة [ البداية ] ، فقد سَئِمنا الاقتِرانَ بِالنهايات .

* كما قُلتِ لا أعلمُ ما هي !

- ليس مُهماً أن نَعلم ، فَلطالما كنا لا نَعلم ، في أغلبِ الأوقات الظلامُ أجملَ من النُّور ، والكذبة أبلغَ من الحقيقه
إذن ، فالنَرمي تِلكَ النقاط في ذلكَ القنديلِ الأسود ، حتماً يوماً ما سَيشتَعل ، وعندها سَتشتَعلُ مَعهُ ، حينها فقط نستطيع البَدء ..!
 * لكنَّنا سَنشتعِلُ ! مهلاً . مُنذُ متى ونَحنُ لا نَشتعل ..؟!
 - ذلك ما كان يَدورُ في ذهني ، لماذا لا نُجرب ، سَنتَتظرُ القَدر وحُكمهُ دونَ اكتِراث ، فدائِماً نَنتظر
لنَشتعل عند مُحاولتنا البداية ، لطالما اشتعلنا بالنهاية ، مُجردُ استمرار بِالاشتعالِ أو حتى الإنتظار . لكن تَختلفُ الغاية ، أن نَشتعلَ لِلأمامِ أفضلَ من أن نَشتعل لِلخلف ..!

* فعلاً .

- اذاً ، فالنَبقى نَرسِمُ تِلكَ الأحلامَ أياً كانت النِهاية
* نِهايَتي وأَعلمُ ماهيَّ ، لِذا سأرسُمُ البِدايةَ فقط .

- لا تَثِقي بِمَعرفَتُكِ فَقَدْ أخبَرتُكِ بِأنَّ القَدرَ غَريب ، سَيبقى دائِماً يُفاجِئُنا فَبِجُعبَتِهِ نَبضٌ لا يَتوقف مِنَ المُفآجئاتِ . فالتَتَجاهلي النِّهاية لِلقَدر ، ولتُرَكِزي على رَسمِ البداية ، فهي الشيء الوحيد الذي سَتَستطيعين رَسمهُ أياً كانت الألوان ..!

* رُبَّما مَن يَدري !

- عُدنا لِنُغلِقَ الدائرةَ بِمحوَرِها ، رُبَّما ..!

* هي مَن تَفتحُ وتُغلِقُ جَميع الأسئلة !

- بَلْ هي مَن يَقتُلُ حُروفَنا أو يُحيها ، مَن يُشعلنا أو يُطفِئُنا ، من يَقبِلُنا أو يَصفَعُنا ، الدفءُ أو البرد ، هي تناقضاتُ ذلك القدر . أذن فالنتتظر ..!!



كَمْ أحتاجُ الآن لِ حديثٍ كَهذا يَجعمني بِكِ يا بَنفسجيةَ الظِّل ..



هناك تعليق واحد:

  1. اننى عادة لا اطيل المكوث فى مدونات الاشخاص التى ازورها
    وكنك ارغمتنى على المكوث هنا منذ امس
    تنقلت بين خاطرة واخرى من خواطرك وانا لا ادرى اننى اسرع الخطى , امنتهى من قراءة هذه ثم اجد نفسى فى سطور اخرى الى ان انتهيت منها كلها واخذت ابحث لعلى نسيت واحده منها وللاسف لم اجد ووجدت اننى لا استطيع ان اغادر لعل الحظ بجانبنى فى خاطره اخرى
    سيدتى اننى انحنى لهذا الجمال والابداع فى كلماتك وحروفك التى تبدو وكانها معزوفة جميله تشدو الحانها فكسرت ذلك الصمت الانيق الذى يلف ايامى واجبرتنى على التعليق ,
    اشكرك لاخراجى من حالة الصمت ولا اريد ان اطيل هليكى اكثر من ذلك لان خيالاتى تحملنى بسرعه لان اذهب الى البحر والحق الشمس قبل ان تغيب وتغفو واقرا لها كلماتك

    ردحذف